أسباب الاهتما م بالسياحة لزيادة الدخل الاقتصادي

أسباب الاهتما م بالسياحة لزيادة الدخل الاقتصادي

هل تتطلع إلى جلب المزيد من الأموال إلى مجتمعك؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد تكون السياحة هي الحل! هناك العديد من الأسباب التي تجعل الاهتمام المتزايد بالسياحة يمكن أن يساعد في تعزيز الاقتصاد المحلي. في منشور المدونة هذا، سنستكشف بعض هذه الأسباب وكيفية تحقيق أقصى استفادة منها.

1. يعزز فرص العمل والأرباح

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس مهتمين بالسياحة كوسيلة لزيادة دخلهم الاقتصادي. أولاً وقبل كل شيء، تعزز السياحة فرص العمل والأرباح. في الواقع، وفقًا لمنظمة السياحة العالمية (UNWTO)، فإن كل مليار دولار من عائدات السياحة تخلق 18000 فرصة عمل في جميع أنحاء العالم. بالإضافة إلى ذلك، تساعد السياحة على “زيادة الأرباح وتعزيز الصادرات، مما قد يكون له تأثير كبير على الاقتصاد المحلي. على سبيل المثال، يمكن لزيادة عائدات مبيعات الشركات المرتبطة بالسياحة أن تمول الواردات وتحفز الإنتاج المحلي. علاوة على ذلك، توفر السياحة فرصًا للاقتصادات الناشئة والبلدان النامية، والتي يمكن أن تساعدها على تعزيز اقتصاداتها. أخيرًا، تساهم عائدات السياحة في الإيرادات الضريبية وزيادة الاستثمار الحكومي في السياحة. بشكل عام، توضح هذه الأسباب لماذا أصبحت السياحة صناعة ذات أهمية متزايدة للعديد من البلدان حول العالم.

كما ذكرنا سابقًا، تعتمد تأثيرات النمو على مستوى الدخل في بلد المقصد. على سبيل المثال، في حين أن عائدات السياحة تساهم بشكل كبير في الإيرادات الضريبية في بعض البلدان، إلا أنها ليست كبيرة في بلدان أخرى. وبالتالي، فإن النسبة المئوية من إجمالي الناتج المحلي المخصص للسياحة ستختلف من بلد إلى آخر. على سبيل المثال، تمتلك فيتنام نسبة مئوية عالية نسبيًا من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي المخصصة للسياحة (حوالي 8 بالمائة)، في حين أن الولايات المتحدة لديها نسبة منخفضة نسبيًا (حوالي 2 بالمائة).

هناك عامل آخر يؤثر على النسبة المئوية لإجمالي العمالة المخصصة للسياحة وهو مستوى التنمية في بلد المقصد. على سبيل المثال، تميل البلدان ذات الاقتصادات الأكثر تقدمًا إلى الحصول على نسبة مئوية أعلى من إجمالي العمالة المخصصة للسياحة. وذلك لأن هذه البلدان لديها المزيد من الموارد المتاحة لتخصيصها للأعمال التجارية المتعلقة بالسياحة. وعلى النقيض من ذلك، فإن البلدان ذات الاقتصادات الأقل تقدمًا لديها عادة نسبة أقل من إجمالي العمالة المخصصة للسياحة. وذلك لأن هذه البلدان ليس لديها نفس المستوى من الموارد المتاحة لها.

2. زيادة التجارة الدولية

في السنوات الأخيرة، كان هناك زيادة في الاهتمام بالسياحة كمحرك اقتصادي. يعتمد هذا الاهتمام على حقيقة أن السياحة لها عدد من الآثار الإيجابية على اقتصاد بلد المقصد. وتشمل هذه الآثار زيادة العمالة والأرباح، وزيادة التجارة الدولية، وتعتمد آثار النمو على مستوى الدخل في بلد المقصد، وتوفر فرصًا للاقتصادات الناشئة والدول النامية، وتقوي الاقتصاد المحلي، وتسهم عائدات السياحة في الإيرادات الضريبية.

هذه الآثار مهمة ليس فقط لبلد المقصد ولكن أيضًا لصناعة السياحة نفسها. على سبيل المثال، تسمح فرص العمل المتزايدة لعدد أكبر من الناس بالمشاركة في صناعة السياحة، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الطلب على الخدمات مثل الإقامة والنقل والطعام. بالإضافة إلى ذلك، تؤدي زيادة التجارة الدولية إلى زيادة الطلب على السلع والخدمات من موردي بلد المقصد، مما يؤدي بدوره إلى زيادة النمو الاقتصادي.

كما ترى، هناك العديد من الأسباب التي تجعل الاهتمام بالسياحة ينمو ولماذا من المحتمل أن يستمر في ذلك في المستقبل. هذا الاتجاه مفيد بشكل خاص للبلدان التي تكافح اقتصاديًا، حيث يوفر لها فرصة لتنويع اقتصاداتها وزيادة عائدات صادراتها.

3. تعتمد تأثيرات النمو على مستوى الدخل لبلد الوجهة السياحية

يتأثر مستوى النمو الاقتصادي الذي تشهده دولة الوجهة بشكل كبير بمستوى الدخل الذي يولده قطاع السياحة. في الواقع، تشير الأدبيات إلى أن النمو في قطاع السياحة لا يعتمد على تشويه سعر الصرف الحقيقي وتراجع التصنيع. وبدلاً من ذلك، فهو مدفوع إلى حد كبير بالتأثير المضاعف، والذي ينص على أن كل دولار سياحي إضافي يولد دولارين إضافيين من النشاط الاقتصادي. وهذا يعني أن الطلب المتزايد على السياحة يمكن أن يؤدي إلى زيادة النمو الاقتصادي والناتج المحلي الإجمالي لبلد المقصد.

علاوة على ذلك، لا تشهد البلدان المعتمدة على السياحة معدلات نمو في الوظائف أعلى من المتوسط فحسب، بل تشهد أيضًا زيادة في الإيرادات من السياح الأجانب الوافدين. هذا يرجع إلى حقيقة أن السياح هم أكثر عرضة لإنفاق الأموال في الأعمال التجارية المحلية من السياح المحليين. ونتيجة لذلك، غالبًا ما تكون البلدان المعتمدة على السياحة قادرة على توليد حصة أكبر من إجمالي ناتجها المحلي الإجمالي من السياحة مقارنة بالبلدان غير المعتمدة على السياحة.

بشكل عام، من الواضح أن هناك العديد من الأسباب وراء زيادة الاهتمام بالسياحة في جميع أنحاء العالم. نتيجة لذلك، يجب على الحكومات في بلدان المقصد العمل على تعزيز الصناعة وزيادة مستويات الدخل لمواطنيها.

4. يوفر الفرص للاقتصادات الناشئة والبلدان النامية

لطالما تم الاعتراف بالاقتصادات الناشئة والبلدان النامية كوجهات مهمة للسياحة، حيث أنها توفر مجموعة واسعة من عوامل الجذب والفرص غير المتوفرة في أجزاء أخرى كثيرة من العالم. في الواقع، وفقًا لمجلس السفر والسياحة العالمي، من المتوقع أن تكون السياحة مساهماً رئيسياً في النمو الاقتصادي في هذه المناطق خلال العقد المقبل. نتيجة لذلك، هناك اهتمام متزايد بالسياحة كوسيلة لتوليد الدخل الاقتصادي، سواء بشكل مباشر أو منتشر من خلال الاقتصاد.

هناك عدد من الأسباب التي تجعل السياحة لديها القدرة على توليد دخل اقتصادي متزايد في هذه المناطق. على سبيل المثال، غالبًا ما يتم الاحتفاظ بالعمالة والأرباح الناتجة عن السياحة داخل بلد المقصد بدلاً من تصديرها، مما يؤثر بشكل إيجابي على ميزان المدفوعات. بالإضافة إلى ذلك، تتمتع السياحة بالقدرة على تحفيز الاستثمارات الجديدة في البنية التحتية ورأس المال البشري، مما له تأثير مضاعف على قطاعات الاقتصاد الأخرى. في الواقع، وفقًا لدراسة أجراها Turner and Freiermuth (2016)، أصبحت السياحة ركيزة قوية للتنمية المستدامة لكل من الاقتصادات المتقدمة والناشئة، حيث تساهم في عدد من الأهداف مثل زيادة الإيرادات، وخلق فرص العمل، والتنويع الاقتصادي، والوعي بين الثقافات.

كما رأينا في هذه الدراسة، هناك إمكانات كبيرة للسياحة للمساهمة بشكل كبير في النمو الاقتصادي في البلدان النامية. هذا صحيح بشكل خاص في ضوء الاهتمام المتزايد في بلدان المقصد مثل مصر من قبل السياح من الدول المتقدمة. لذلك، من المهم للحكومات والشركات في هذه المناطق مواصلة الاستثمار في البنية التحتية للسياحة والترويج لفوائدها للزوار المحتملين.

5. يقوي الاقتصاد المحلي

فوائد السياحة للاقتصاد المحلي هائلة وتشمل زيادة فرص العمل والأرباح، وتعزيز الأعمال التجارية المحلية، وتدفق العملات الأجنبية إلى الاقتصاد المحلي. بالإضافة إلى ذلك، تساهم عائدات السياحة في الإيرادات الضريبية وغالبًا ما تستخدم لتمويل مشاريع أخرى في المجتمع المحلي. مع استمرار نمو الاهتمام بالسياحة، بدأت البلدان في جميع أنحاء العالم تدرك الفوائد التي يمكن أن يحققها هذا القطاع على اقتصادها.

6. يساهم في مدفوعات الفوائد المحلية وتوزيع الأرباح

السياحة لها عدد من الفوائد التي تجعلها خيارًا جذابًا للشركات والأفراد. أولا، السياحة تعزز العمالة والأرباح. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن السياحة تساهم في المبيعات والأرباح وعائدات الضرائب وما إلى ذلك. في الواقع، لقد ثبت أن آثار النمو تعتمد على مستوى الدخل في بلد المقصد. لذلك، تعتبر السياحة وسيلة جيدة لنمو الاقتصادات الناشئة والبلدان النامية. علاوة على ذلك، فهو يقوي الاقتصاد المحلي، مما يعني أن الشركات لديها المزيد من العملاء والموظفين. أخيرًا، تساهم السياحة في مدفوعات الفوائد المحلية وتوزيع الأرباح. هذا يعني أن الشركات تجني أموالًا أكثر مما كانت ستحصل عليه بخلاف ذلك.

7. زيادة الاستثمار الحكومي في السياحة

أدى الطلب المتزايد على السياحة الطبيعية والتراثية إلى زيادة الاستثمار الحكومي في قطاع السياحة. وقد أسفر هذا الاستثمار عن نتائج إيجابية، بما في ذلك زيادة فرص العمل والأرباح، وزيادة التجارة الدولية، وتأثيرات النمو اعتمادًا على مستوى الدخل في بلد المقصد، وتعزيز الاقتصاد المحلي. بالإضافة إلى ذلك، تساهم عائدات السياحة في الإيرادات الضريبية.

8. زيادة الإيرادات من الوافدين السياحيين الأجانب

مع تزايد ترابط العالم، أصبح من الواضح أن السياحة هي واحدة من العديد من الصناعات التي شهدت نموًا في السنوات الأخيرة. في الواقع، وفقًا لمجلس السفر والسياحة العالمي (WTTC)، من المتوقع أن تصل صناعة السياحة العالمية إلى 2.1 تريليون دولار بحلول عام 2021. ويعزى هذا النمو إلى حد كبير إلى عدد من العوامل، بما في ذلك نمو السياحة الإجمالي، والنمو في السفر المتخصص، وزيادة الاهتمام بالوجهات المختلفة حول العالم.

أحد الأسباب الرئيسية لهذا الاهتمام المتزايد بالسياحة هو تأثيرها على التوظيف والأرباح. على سبيل المثال، وفقًا لـ WTTC، توظف صناعة السياحة العالمية أكثر من 73 مليون شخص وتدر أكثر من 2 تريليون دولار من القيمة الاقتصادية كل عام. علاوة على ذلك، لا يقتصر هذا التأثير على الأعمال المرتبطة بالسياحة فقط ؛ كما أن لها تأثير إيجابي على الاقتصاد الأوسع، حيث يتم تسجيل عائدات السائحين الأجانب الوافدين كإيرادات ضريبية حكومية.

سبب آخر لزيادة الاهتمام بالسياحة هو نمو التجارة الدولية. نظرًا لأن الاقتصادات في جميع أنحاء العالم أصبحت مترابطة بشكل متزايد، فقد أصبح من السهل الآن على السياح من مختلف البلدان زيارة وجهات بعضهم البعض. أدت هذه التجارة المتزايدة إلى زيادة المبيعات والأرباح والإيرادات الضريبية ونمو الدخل العام في العديد من بلدان المقصد.

ومع ذلك، فإن النمو في السياحة له جانبه السلبي أيضًا – فقد يكون له تأثير سلبي على بعض الاقتصادات المحلية إذا كان يركز بشكل أساسي على السياح بدلاً من السكان المحليين. على سبيل المثال، عندما يزداد عدد السياح الوافدين بشكل كبير بينما لا تستطيع الشركات المحلية مواكبة الطلب، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض الدخل المحلي والعمالة. من أجل منع حدوث ذلك، من المهم أن يكون لدى البلدان مزيج متوازن من السياسات السياحية التي تركز على جذب السياح وتوليد الإيرادات للاقتصاد المحلي.

بشكل عام، هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى زيادة الاهتمام بالسياحة في السنوات الأخيرة. لا يمكن إنكار تأثير هذا الاهتمام على الاقتصاد العالمي والمحلي.

9. عائدات السياحة تساهم في الإيرادات الضريبية

السياحة قطاع نمت شعبيته على مر السنين ولسبب وجيه. فهي لا توفر للزائرين تجربة ممتعة ومثيرة فحسب، بل توفر أيضًا عددًا من الفوائد الاقتصادية التي يمكن أن يتمتع بها كل من بلد المقصد ومواطنيه. على سبيل المثال، تساهم السياحة في نمو العمالة والدخل، وتحسن البنية التحتية، وتمول واردات السلع الرأسمالية، وتوفر الفرص للبلدان النامية. بالإضافة إلى ذلك، فإن لها تأثيرًا قويًا على مدفوعات الفائدة المحلية وتوزيع الأرباح. مع استمرار نمو القطاع، يجب على الحكومات الاستثمار في السياحة من أجل تحسين قدرتها التنافسية ودعم الاقتصاد المحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *